مدرستنا الثانوية

التعلم كعملية نشطة

من حيث المحتوى والمنهجية، يستمر المستوى الثانوي في النهج المشترك للصفوف من 1 إلى 6. نصمم التعلم كعملية نشطة وبناءة تتيح متعة التعلم والشغف نحو المحتوى التدريسى والمشاركة النشطة في عملية التعلم. من خلال علاقة وثيقة بالحياة والتعلم في الفصل، نقوم أيضًا بتصميم التعليم كعملية اجتماعية تحدث من خلال التفاعلات المرتبطة بالموقف والسياق.

تشكيل الذات في مرحلة المدرسة الثانوية و تحويل فرصة المشاركة إلى القدرة على التحكم بوعي في عملية التعلم الخاصة بالفرد يعطي طلابنا شرطًا أساسيًا مهمًا للتعلم مدى الحياة.

نستخدم طرق التدريس الحديثة لنقل محتوى الدرس لطلابنا وتمكينهم من تحقيق الأداء المطلوب الذي يعد شرطًا أساسيًا لإكمال المدرسة بنجاح.

المفهوم التربوي لمستوانا الثانوي

الكفاءة التربوية لتخرج ناجح
أساس دروسنا من الصف السابع فصاعدًا هي المناهج المدرسية الداخلية لجميع المواد والصفوف.وفقًا لمتطلبات المناهج الدراسية يتم إجراء مراجعات منتظمة للأداء واختبارات تحريرية في الفصل. ويتم تقييم الأداء الشفوي باستمرار في جميع المواد.الاجتماعات المدرسية المتخصصة هي المسؤولة عن شكل وعدد ومحتوى الاختبارات الدورية .

الأساليب المتنوعة
من أجل تشجيع طلابنا على التعلم والتعامل مع قنوات التعلم المختلفة، يتنوع محتوى الدرس باستخدام مجموعة متنوعة من الأساليب.

توجيه الاختصاص
تعد الأشكال التعاونية للتعلم واستخدام الوسائط الجديدة أساس عملية التدريس الحديثة والمعيار لكل معلم. التدريس المباشر ومراحل التدريس بالحوار تقدم بطريقة دورية بشكل عام للتوجيه نحو الكفاءة.

الرحلات وعمل المشاريع
مكان التعلم ليس فقط مبنى المدرسة - يتم إجراء الرحلات بانتظام من أجل خلق بيئة تعليمية لتناول المادة العلمية بصورة أكثر حيوية ومباشرة.إن عمل المشروع، الذي يتم من خلاله التعلم يعتبر عمل مستقل له أهمية كبيرة.

التوجه اللامنهجي
التعلم واكتساب المعرفة والمهارات لا يتم بمعزل عن واقع الحياة. يعتمد تعليمنا المدرسي أيضًا على متطلبات الأداء للحياة خارج المدرسة. بهذه الطريقة، نتيح لطلابنا الانتقال السلس والعديد من الفرص لحياة ناجحة بعد المدرسة.